28 December 2013

بين عام وعام..

.
4 التعليقات


لما الواحد يفكر في اللي فات واللي جاي
وخصوصًا في نهاية السنة ومع بداية سنة جديدة
بيبدأ الواحد يشوف السنة دي كأنها شريط وبيمر قدام عينيه

يمكن أكون أحيانًا بشوف ايامي بصورة مختلفة عن الحقيقة شوية
وبحس إني مش قادرة املك حاجات كتير بتمناها
بس لما شريط السنة دي بالذات بيعدي قدامي
بحس بأحاسيس كتيييير مختلفة

 
بشوف إني في أول السنة خسرت صديقة كانت عزيزة عليا جداااا
وفي السنة دي تحديدًا ولمرتين ورا بعض خسرت بيبي كان حته مني جوايا 
وده كان سبب إني أحس بالأكتئاب لفترة
وفي السنة دي كمان أتبني بيني وبين ناس في حياتي سور نفسي كبير
 صعب يتهد بسهولة

 بس لما ببص علي ده وأشوف قصاده حاجات تانية
زي إني في أول السنة دي كانت أول حفلة توقيع لكتابي 
واللي كنت مذهوله ومذبهله ومش مصدقة اللي بيحصل فيها 
من كتر ما هي كانت أجمل حتي من أحلامي
وأحتفالي بكتاب صندوق ورق مع ناس من أجمل الناس اللي أتعرفت عليهم
ووجود أسمي وكتاباتي في كُتب تانية كتير خلت ناس أكتر تعرفني
وإني قابلت د.نبيل فاروق ود.أحمد خالد توفيق اللي صنعوا طفولتي
ويوم ما كسبت في مسابقة مكتبة الأسكندرية للقصة 
وده كان حلم حتي خيالي مش سمح لي أحلمه من كتر ما حسيته صعب!
وأصدقاء كتير بقوا من أقرب وأهم الناس ليا
ورسايل ناس كتييير ماعرفهمش كانت بتوصلني وتقولي...
 إنتِ بتلهميني..أنا بحب كلامك أوي.. إنتِ بتتكلمي بلساني
ولحظات تانية لما بفتكر ضحكتي فيها بقول أيوة أنا كنت بضحك من القلب
ده غير المواقف الكتيييير اللي مريت بيها مع محمد
واللي في كل لحظة بيأكدلي وبيحسسني إن مهما الظروف
 أو المواقف بتضايقني او بتحاول تكسرني
هو واقف في ضهري وبيتحملني وبيساعدني وبيرسم الضحكة علي قلبي

كل الحاجات دي لما بحطها قدامي 
بقدر أقول بكل قوة إني مريت بسنة كفيلة جدًا تخليني سعيدة
ولما بشوف الحاجات اللي ضايقتني
بقول إن كل حاجة مريت بيها ربنا كتبها لي لسبب معين 
أنا لحد دلوقتي ماعرفوش
ودايمًا أنا بكون مبسوطة بإختيارات ربنا ليا
حتي لو كانت بصيرتي القصيرة أوي مش بتخليني أشوف حكمته في وقتها

بعد كل الكلام ده اطلع بحاجة واحدة بس
السنة دي كانت سنة جميلة أوي
الحمدالله :)


readmore »»

11 December 2013

أعترافات..!

.
4 التعليقات


الأسبوع ده في الحوليات مخصص للتدوين عن الحقيقة
من أول الأسبوع وأنا تقريبًا بفكر ممكن أكتب أيه يعبر عن الحقيقة
مالقتش غير أعترافات دايمًا بقولها بيني وبين نفسي تكون هنا.. 
عن الحقيقة


بيبقي في لحظات وأيام مهمة بالنسبة لي.. زي عيد ميلادي مثلًا
مش بحب أبقي لوحدي فيها أبدًا لأن الموضوع بيقلب بأكتئاب معايا وعياط!
بس دلوقتي بقيت عارفة إن في كل لحظاتي المهمة محمد هيكون معايا
وده بيهون عليا كتير أوي

للأسف حسيت بقيمة بابا وبحنيته وطيبة قلبه أكتر بعد ما مات
ده أقسي أعتراف بالنسبة لي!!

جدتي المرة دي وهي مسافرة عند خالاتي
كان عندي احساس وحش أوي قابض قلبي
خوفت وماعرفتش أوصفه لحد!
وكل ما كانوا بيتصلوا ويقولوا إنها تعبانه أوي
كنت بتأكد إن إحساسي عمره ما بيخيب!

أهلي عودوني إني حرة دايمًا وقادرة أخد قراراتي بنفسي
وأنفذها زي ما أنا شايفاها طالما إنها صح
ولو غلط بيناقشوني فيها ومش بيفرضوا رأيهم عليا في أي حاجة
وحتي لما كنت بأخد قرار وتظهر إن نتايجة غلط 
كانوا بيسبوني أتحمل نتيجته مهما كانت بتوجع
بس لما كبرت وبعض القرارات مابقتش متوقفة عليا أنا وبس
وبقت الظروف وبعض الأشخاص اللي حواليا بيأثروا في القرارات دي
ولما الاقي نفسي مجبرة علي حاجة معينة ماليش يد فيها
بحس بالقهر أوي أوي
وبلاقي دموعي هي السبيل الوحيد عشان أخرج القهر اللي جوايا ده
هو المفروض أهلي كانوا يعرفوني إن الزمن أوقات هيجبرني علي حاجات عكس الحرية الصح اللي عودوني عليها؟
والأ المفروض كانوا يعرفوني إن الأشخاص والمجتمع أوقات بيفرضوا علي الأنسان يكون مُسير؟!!



readmore »»

29 November 2013

من رائحة العمر..

.
6 التعليقات



اليوم هو الجمعة.. 
بالرغم من إستيقاظ الجميع مبكراً ذلك اليوم إيضاً
إلا إنني لازلت اول من يستيقظ
أنهض من سريرى، وأستقبل يوم العطلة واستقبل أستيقاظهم بطريقة مختلفة.
أشعل تلك الأعواد الرفيعة، 
المنكهة بشجر الصندل والكثير من روائح الأزهار والفاكهة، 
وأثبتها فى جميع أركان المنزل، 
وأظل أحرك يدي أمامها ليزيد أشتعالها فـتطلق الكثير من عطرها.
هل يكفيني هذا؟ بالطبع لا.. 
أذهب إلي المطبخ، لآتي بأنواع أخري كثيرة قد جئت بها من العطار
نظرت إلي تلك الحبيبات المختلفة الأحجام والألوان.
اتذكر والدتي حين كنت صغيرة وفي ذات جمعة سألتها: 
ما هذه الألوان يا أمي، وعما تعبر تلك الكرة الحمراء التي تشبة العين؟
فاخبرتني أنها تسمى "عين العفريت"
حتي الآن أتذكرها بذات الأسم، وعلى عكس أسمها كلما رأيتها أبتهج كثيراً،
وكأن قلبى كان يربطها دائماً بـحنيني لأمي، ولطفولتي، 
ولذلك كنت أطلبها خصيصًا من العطار حتى صار يعتاد طلبي.
أخذت من تلك الحبيبات كمشة، 
ووضعتها فى تلك المبخرة الخزفية 
التى تُعد من تراث أسرتي عبر العديد من السنين
ووضعتها فوق تلك القطعة السوداء المشتعلة 
ليتصاعد الدخان المحمل برائحة امي يوم الجمعة، 
ورائحة عبائة أبي البيضاء 
أستنشقة مغمضة العينين، فيأتي زوجى ليخبرنى بأن الوقت قد أزف، 
ويجب أن يلحق بالصلاة ومعة أبنائنا، 
فأجبرهم على الأنتظار حتى أنتهي من تعطيرهم بتلك الرائحة التى امتلأ بها البيت
أرفع طرف عبائة كل منهم، وأضع اسفلها المبخرة الخزفية، 
فتتصاعد الرائحة إلي مسامهم فيكتفوا منها.. ولا أكتفي أنا
ثم يذهبوا إلي صلاتهم 
ويتركونى وحدى فى بيت معبق برائحة البخور القوية، 
لأستمر بأستمتاعي.
يخبرونى أن رائحة بخور يوم الجمعة اصابتني بالجنون,,,,
ولكني لا أبالي..!


من وحي حاسة الشم

 

readmore »»

27 November 2013

شاي بلبن

.
4 التعليقات




 يبدأ يومي برؤية وجهها، فأبتسم والقي عليها التحية
فتخبرني أن أنهض وأجهز لها "صينية الأفطار" 
ولمن لا يعلم ما هى صينية الأفطار.. هي تلك الصينية الصغيرة فضية اللون
التي وبالرغم من صغر حجمها تجمع حولها عائلتنا الصغيرة التى تزداد كل يوم.

أضع أمامها وعاء من الحليب يجاورة مثيله الذي يحوي الشاي الساخن 
والأكواب الزجاجية وعلبة داخلها حبيبات السكر 
في البداية كانت تسألني "كم ملعقة سكر تريدين؟" فأجيبها " أثنين" 
فتبدأ وضع محتويات الكوب واحداً تلو الأخر بنسب تعلمها هى وحدها 
فتبدو وكأنها كـ خبير يقف فى معمله ويضع تركيبة دواء تُشفي من أعباء يومي الآتية.
أخذ منها الكوب الذ يتلون بذلك اللون المميز 
فـ أتناول رشفة صغيرة منه وأغمض عينى..
أشعر و كأن هناك قصة حب بيني وبين ذلك الكوب الذي تصنعه جدتي 
أشعر به يتخلل بين مسام جسدي كله، فأجده أكثر حلاوته مما كنت اتوقع
وكأن أيدي جدتي وضعت من حنانها وحبها فيه.

في اليوم التالي سألتنى أيضاً كم ملعقه أريد؟
 فأجبتها "واحدة فقط تكفينى منكِ" وارتشفت الكوب لأخر قطرة كعادتي.


من وحي حاسة التذوق

 

readmore »»

14 October 2013

عيدكم سعيد :)

.
6 التعليقات




كل سنة وإنتم دايمًا بخير
وطيبين و مبسوطين
عيدكم سعيد
عيدكم ملون بلون قلوبكم الصافية ♥


readmore »»

04 October 2013

زى النهاردة من سنة ♥

.
10 التعليقات



بحب في علاقتنا إنها خلفت كل التوقعات زي ما أنت دايماً تقولي
وعدت كل الحواجز اللي كانت قدامنا 

بالرغم من إني كنت مش متوقعة إني ممكن اللي اتجوزه ابقي عرفته من النت
بس ده حصل بينا

وبالرغم من إني مش كنت مقتنعه إني أرتبط بزميل ليا في الكلية 
إلا أن ده بردو حصل بينا

بالرغم من إنك كنت أخر واحد ممكن أفكر فيه
إلا أن قلبي والظروف وجهتني ليك من غير ما أحس !

وبالرغم من أن كان في حاجات كتير تمنعنا نرتبط 
إلا أنك واجهت كل حاجة وقفت قدامك
وحبيتني واتقدمتلي

بالرغم من أن ماحدش كان مصدق الحكاية اللي بدأت بكلمة وصدفة وشوية هزار وتلميحات
وفجأه لاقناها بقت جد من غير ما ناخد بالنا
إلا إنها كانت أحلي صدفة في حياتنا

بالرغم من تأكيدنا لكل اللي حوالينا إننا أصحاب وبس
وإحنا من جوانا عارفين إن الموضوع فيه حاجة أكبر من كده .. كنا بنسكت !

وبالرغم من أن أوقات مش بصدق كل اللي حصل بينا وبحس إنه حلم
بس بعد سنة من جوازنا
و كل ما ببص لتفاصيل بيتنا بحس إنه أكيد حقيقة
ولما بشوف صور فرحنا بحس إنه فعلاً حقيقة
ولما أنت بتهون عليا حاجات كتير بكلمة أو نظرة بس منك بتأكد إنه حقيقة
ولما بتساعدني أنجح و أكون أحسن بوجودك جنبي
بتأكد يوم عن يوم إنك أنت أجمل حقيقة في حياتي
ربنا يرزقني بحقيقة تانية تكون حته منك ♥


readmore »»

29 September 2013

كتاب "كلام والسلام" .. كلاكيت كل مرة

.
8 التعليقات


 
أول مرة نزلت كلام والسلام كان شخصي اوي
بتكلم عن مواقف من حياتي وبس
لكن مع الوقت كلام والسلام بالنسبة ليا بقي مختلف تماماً
بقيت بتكلم عن أحاسيس كتير بتمر جوايا في مواقف بعينها
بقيت بشوف احساس ناس كتير مش بعرف اطلعه غير في كلام والسلام
وممكن و أنا قاعدة في وسط ناس كتييير وحصل موقف يخلق ف دماغي فكرة لكلام والسلام
بتناسي اللي حواليا ولازم أكتب الجُملة اللي جت في دماغي
واللي فاجئني إني مع كل تدوينة لكلام والسلام
كنت بلاقيكم بتقولولي إن نفس الكلام حصل معاكم أو مريتوا بالأحساس ده مثلاً
أو إن ده الطبيعي واللي كلنا واجب نحسه علي مدار حياتنا أصلاً

جه في دماغي ..ليه مش أجمع كلام والسلام في كتاب ؟
وخصوصاً بعد ما لاقيت ناس كتير بتاخده علي الفيس من غير اسم
وفي نفس الوقت اللي كنت بفكر فيه
لاقيت كومنت من رنا "مش ناوية تنزلي كلام والسلام في كتاب"
قولتلها وكأنك بتفكري نفس تفكيري :)
وكمان بعدها الاقي بنوته بعتالي إنها مهتمة جداً بكلام والسلام تحديداً
ونفسها أكتب عن احساسها في تدوينة منهم
ومن وقتها و أنا الموضوع في دماغي
بس لما فكرت لاقيت إن ماينفعش الكتاب يكون ورقي
لأنه أولاً بالعامية و أنا ماعنديش أستعداد أطبع كتاب بالعامية
وثانياً لأن حجمة صغير 
و أقرب للقلب من إنه يكون مطبوع وبعيد عن أي حد يحب يقرأه
فـ كان القرار إنه ينزل إلكتروني
 

كنت كسولة شوية عقبال ما خلصته
و تعب محمد معايا و زنه عليا إنه أعمله
وتعب الصديق مصطفي الكردي 
اللي ساعدني في إن الكتاب يكون بالشكل ده :)
و أول حاجة بقي تشجيعكم إنتم وتعليقاتك علي تدوينة كلام والسلام تحديداً
و مانساش نور لما كانت بتقولي أنا بستني التدوينة دي بالذات
بشكركم علي دعمكم ليا 
اللي في أحيان كتير بتعملوه من غير ما تحسوا :)
وشكراً لـ أي شخص قابلته وكان بينا موقف خلق جوايا فكرة كتبتها في كلام والسلام

اتمني تقرأوا الكتاب وأعرف رأيكم فيه
لأن رأيكم دايماً بيهمني :)


تقدروا تحملوا الكتاب من هنا



readmore »»

20 September 2013

عن شيرين سامي :)

.
5 التعليقات



كنت دايماً بقولك إنك أثرتي فيا بطريقة إنتِ نفسك مش تعرفيها
ولذلك وجب إن يكون ليكِ تدوينة خاصة أقولك إنتِ أثرتي فيا إزاى :)

لما عرفت مدونتك في حملة التدوين من سنتين تقريباً
كان في حاجة في كلامك دايماً بتخطفني
كنت بحس إنك بتحطي كل احساسك وتفكيرك في كل تدوينة بتكتبيها
لما عرفت إنك هتنزلي كتاب كنت مبسوطة عشانك جدااااا
واول ما روحت معرض الكتاب كان كتابك هو أول حاجة راحت إيدي عليها
وبقيت ببص ليه وانا مبسوطة إنك قدرتي تحققي حلمك 
وإني ماسكه كتاب عليه اسمك
وبقيت أقول لصاحبتي علي فاكرة أنا أعرفها ^^

قرأت الكتاب واللي كنت مستمتعه بيه جداً
عشان لاقيت جواه روحك وأسلوبك اللي دايماً كنت بحسه في تدويناتك
بيتهيألي كتابك كان السبب 
في إني أرجع احط كتاب جنبي و أنا نايمة علي المخدة
عشان أقراه قبل ما أنام ولو قلقت بليل

كنت لما بمسك كتابك 
بتخيل إنتِ فضلتي إزاي ورا حلمك ده عشان تحققية
وده كان البداية اللي خلت حلمي أنا كمان يتكون 
عشان يدخل في حيز التحقيق

أحب أعترفلك أعتراف مهم جداً كمان
حفله توقيع كتابك كانت هي أول حفلة توقيع لكتاب أحضرها في حياتي
ماكنش عندي القدرة إني اروح لكاتب 
واحضرله حفلة وادخل وسط الزحمة وكل ده
يمكن الخجل كان كتير بيمنعني 
وهو نفس الخجل اللي خلاني يوم حفلة التوقيع بتاعتك
اسلم عليكِ واخد توقيعك وأهرب :)
بس كنت مستمتعه بالزحمة اللي حواليكِ وابتسامتك وفرحتك
وفرحتك دي اللي كانت بتشجعني أكتر
ومن وقتها وانا عرفت منك يعني أيه أحط إيدي علي حلمي وأفضل وراه
أياً كان الحلم ده أيه و أياً كانت الظروف اللي بتواجهه أيه

عشان كده لما بيكون عندك إحباط من حاجة في مجال الكتابة
بحس إن الأحباط ده بيجيلي أنا كمان
وكأني بستمد طاقة منك في الموضوع ده تحديداً


كان لازم أكتبلك البوست ده من أول ما فكرت في كتابي اللي إنتِ سبب فيه
بس كنت دايماً مش بقدر اوصفلك إزاي إنتِ أثرتِ في حياتي


شيرين... لازم أقولك شكراً بحجم الكون :)

readmore »»

19 September 2013

عنك ♥

.
13 التعليقات



التدوينة دي كانت المفروض اكتبها من أول الأسبوع ده تحديداً
لأنه بيتكلم عن الشخصيات اللي أثرت في حياتي
وأنت من أهم الشخصيات اللي أثرت وشقلبت حياتي للأحسن
 الكلام ده مش من اول ما حبينا بعض ولا لما اتخطبنا ولا لما اتجوزنا
ده من زمااان اوي



فاكره أول مرة كلمتك خالص
لما كان بيجمعنا منتدي واحد واللي عن طريقه عرفتك
كنت بتكلمني عشان تقولي إني هاكون مشرفه علي قسم في المنتدي ده
و لما أختارت قسم صغير وشغله بسيط
قولتلي لا إنتِ شغلك أحسن من كده بكتير
و أختارت أنت قسم تاني أكبر وشغلة أكتر و أنا وافقت من غير ما اقولك حاجة
وبعدها القسم ده بقي من أهم و أكبر الأقسام في المنتدي 
وللأخر فضل الوحيد تقريباً اللي شغال
وانا كنت بحبه حب مش طبيعي 
وكأنه القوقعة بتاعتي اللي لما بدخل علي النت بفضل قاعدة فيها ومستمتعه
ده كان تأثير مهم أوي عندي كان خلي شكل حياتي وقتها ممتع أكتر
بس ماكنتش مركزة إنك سبب في التأثير ده

فاكره لما كلمتك بعد كده
وأكتشفنا إننا في كلية واحدة وفي نفس السنة
وأنت طلبت مني أجي أحضر دروس معاك لأنها هتفيدني
رغم إني وقتها ماكنتش مقتنعه خالص بحكاية الدروس في الكلية
بس قولت لما أجرب
وبيتهيألي الدروس دي كانت من أهم الأسباب 
اللي خلتني أعدي سنين الكلية اللي كانت باقية
و بردو وقتها ماكنتش لسة مستوعبة إنك بتأثر في حياتي

فاكره لما قابلتك أنا وولاد خالتي
و طلبت بنت خالتي منك تذكرة مترو 
عشان لما ترجع بلدها تفتكر أي حاجة في مصر
و انت فعلاً جبتلها واحدة وكتبتلها عليها كمان
وقتها عرفت إنك مش بتأثر فيا أنا بس 
لكن كمان بتأثر في اللي حواليا

فاكره لما بدأت مكالماتك وسؤالك عليا في التليفون يزيد
وقتها كنت بتأثر في يومي وشكل حياتي اللي بدأت تقلبها خالص
من هنا بدأت أخد بالي أنت اد اية بتأثر فيا

لما جيت واتقدمتلي و اتخطبنا و بدأنا نجهز شقتنا ولما اتجوزنا
كل دي كانت تأثيرات بتمر عليا لأول مرة
وبتحسسني بفرحة ماكنتش حسيتها ولا حتي فكرت فيها قبل كده

لما قولتلك عايزة أنزل كتاب وقولتلي طبعاً موافق وأنا معاكِ
من هنا بدأت تأثر في حلمي
وكل اللي عملته ليا بعد كده 
كان عشان تخليني أقدر أوصل لكل اللي بحلم بيه
وكأنك ماسك بوصلة احلامي وبتوجهها لمكانها الصح

ربنا كان كاتبلنا كل حاجة من غير ما ناخد بالنا إننا في الأخر لبعض

readmore »»

13 August 2013

ألوان الحب

.
2 التعليقات





هو يري الأزرق في عينيها المبتسمتين طفلة صغيرة تشتاق إليه
وهي تري الوردي في قلبه البرئ كبراءة الأطفال

هو يري الأزرق في روحها النقية كنقاء البحر في ليلة منيرة
وهي تري الوردي في أنفاسة المعطرة برائحة الورود

هو يري الأزرق في طابعه الملائكي الذي يليق بها كثيراً
وهي تري الوردي في أيام زاهية تجمعها به

ولذلك فمنذ تحابا
أصبحت هي لونها المفضل الوردي
و أصبح هو لونه المفضل الأزرق
لتجمعهما أيام لا تنتهي
ملونة بألوان الحب ...


نُشرت في كتابي قصاصات أنثوية


readmore »»

09 August 2013

كلام والسلام ... كلاكيت 26 مرة

.
3 التعليقات






احياناً بنفقد الأمل فى حاجات معينه بنمر بيها
بس سبحان الله ربنا بيبعتلنا حاجات صغيره جداً
ترجعلنا الأمل من تانى تطبطب علينا وتفرح قلوبنا
ربنا ده حنين علينا اوى

****

بعض الأشخاص و هما أبعد
بيكون بريقهم أقوى !

****

ردود افعالك سواء الكويسه منها أو السيئه
اللى بيحددها مش بس شخصيتك
لكن بيحددها كمان شخصية اللى بتتعامل معاه ومدى قربه ليك

****

فى اوقات بنسامح اللى قدمنا مش عشان إحنا من جوانا سامحناه بجد
لكن عشان انت من جواك عارف إنه عملك كل حاجه عشان تسامحه
ومابقاش فى إيده اكتر من كده يقدمه ليك !!

****

متحاولش تعامل حد على انه ملاك
عشان لما طبيعته البشرية تغلب
ماتتصدمش


readmore »»

08 August 2013

عيدكم بيضحك ツ

.
4 التعليقات




كل سنة و إنتم طيبين
عيد سعيد علينا كلنا ياااارب
و ربنا يجعل أيامنا كلها عيد :)

readmore »»

28 July 2013

رسائل الأحلام ..!

.
8 التعليقات




اليوم قد مر علي حملي ثلاثة أشهر
أصبحت أحسب الشهر بالثانية منذ أخبرني الطبيب بالخبر السعيد
أستيقظ مبتسمة متفائلة أنظر إلي الرزنامة 
أقتطع منها ورقة جديدة من عمر مولودى و أحتفظ بها .
ولكن اليوم شعوري مختلف , لست متفائلة ولست متشائمة
أشعر بمشاعر مبهمة لا أستطع تفسيرها , ربما من حلم أمس !

حَلِمت أمس بنطفتي التي تكبر يوماً بعد يوم
في حلمي كان مولودي قد جاء إلي الدنيا دون أن أشعر بأي آلم 
رأيت ملامحه التي أصابتني بالدهشة , فقد كان أجمل كثيراً من أن يوصف
ذو عيناً زرقاء كماء البحر الصافي , وجسد نحيل ضئيل كالدمية البلاستيكية 
يكاد يتهشم بين يدي , لا يبكي ,لا يصرخ , فقط ينظر إليّ 
لم اعلم جنس مولودي الصغير , الحلم كان مُربك بالرغم من أن البعض يظنه رائعاً
ولكنني دائماً عكسهم أري أسوء ما بأحلامي!
كلما حاولت أن اطلب تفسير حلمي من احداً ما .. يجيبني بكلمة واحدة
 "إن شاء الله خير" .

جاء موعد طبيبي للأطمئنان على طفلي 
بعد أن نظر إلي الأشعة أخبرني أن طفلي يجب أن يُجهض
لم يظهر علي ملامحي أي رد فعل
فقد أخبرني حلمي أن طفلي كان أجمل كثيراً من أن يولد !!


readmore »»

25 July 2013

آلم الفقد .. !!

.
2 التعليقات







اخبرني يوماً في اول موضوع تعبير احاول كتابته
"ان الربيع يكسو الأرض برداء أخضر زاهي"
فـ كانت اولي لحظاتي في تعلم البلاغة منه


في تمام الساعة الخامسة يحين موعد الغداء
ويحين موعدي معه فـ يُجلَسني هو أمام شاشة التليفزيون
ويضع ذلك الشريط المميز لفيلمي الهندي المفضل حتي الآن
فأجلس ذاهله كعادتي ويستمر عرض الفيلم لـ اربع ساعات كاملة
أنام أنا في منتصفها ككل يوم
وأستيقظ علي صوت "شششش" معلناً إنتهاء الفيلم دون علمي
فيخبرني إنني نمت كما افعل كل يوم ويعدني بأعادة تشغيله لي غداً
ويأت غد و لا يمل هو في اعادة تشغل الفيلم لي
ولا أمل أنا من تجرع حنانه

****

كل يوم تتكرر جسلتنا العائلية الصغيرة التي تحتوي قلوبنا نحن الأربعة
يقترح هو علينا ان نلعب لعبتنا المفضله
تلك اللعبه التي أعتقد أن لا أحد كان يلعبها سوانا
يُطرِبنا بصوته  و يغني أحدي الأغنيات المجهولة بالنسبة لنا
و تُطالبنا بتخمين أسم من غناها
وإذا كانت إجابتنا صحيحه
تكون الجائزة جنيهاً في وقت كان فيه الجنية يعني الكثير
 وكلما زادت صعوبة الاغنية كلما زادت الجائزة
فتغششنا أمي الأجابة
لندخل في جدل بعدم احقيتنا للجائزه لأنها بالغش
وهكذا كل يوم
يوم نستطع أن نقتص منه الجائزة
ويوم نكتفي بالضحك كجائزتنا التي ستبقي للذكري 


"صندوق اللعب بتاعنا مليان باللعب
لما نفتحه قدامكم هتشوفوا العجب
في دبه وعروسة وكورة
واراجوز وكمان عصفورة"
أعتقد إنك كنت الوحيد (والوحيد عن حق) الذي يعلم أصل تلك الغنوة الطفولية 
التي يعلمها جميع أطفال العائلة منك وحدك!
كم كنت اتمني أن يسمعها اطفالي منك
ولكني سأستخلص حنيني إليك في كلمات وأخبرهم عنها وعنك يوماً ما




عن جدي وأبي اتحدث 
رحمهما الله 


 


readmore »»

21 July 2013

نوستالجيا

.
2 التعليقات




و أنا أسير في طريقي 
رأيت هذا الغلاف الذي يتلون باللون الأبيض
والذي يحمل بداخله مذاق أياماً من فرط سعادتها تكفي عمراً كاملاً.
تسارع حنيني قبل يدي إلي ذلك الغلاف الذي يحمل عبق ما مضي من سعادتي 
أخذت أفض الغلاف كالمشتاقة الملهوفة لجرعة من الحنين تُعيد إلي أبتسامتي 
تلاقت يدى وملمسه المحبب إلي قلبي 
وتلامست شعيرات لسانى بطرفه 
فوجدتة قد أخذنى إلي تلك البوابة التى أعلم ملامحها جيداً .

أخرج أنا وكثير من الفتيات اللاتي يحملن من العمر ذات السنوات التى أحملها على ملامحي
نتسارع خارج البوابة الضخمة كالمسجونات 
اللأتي تم الأفراج عنهـن فى لحظة عفو نادراً ما تتكرر.
تخرج كل واحدة منهن فى إتجاه تنتظره منذ الصباح
ربما منزلها .. ربما أصدقائها .. ربما مكاناً أخر لا أعرفة 
ولكن أنا .. كنت أعرف مكاني جيداً 
تلك الزاوية الصغيرة هناك التى تحمل بعضاً من مسببات سعادتى
تلك الرقائق البيضاء التى تتوسطها بعضاً من تلك المادة الكريمية التى تذوب وتلتصق بأعلي فمي.

أما السبب الثاني للسعادة 
فـ كان تلك الغيمة القطنية التى يتقن ذلك الفتي صنعها ليّ 
اتناولها بـ حب فـ أخذ قضمة منها لأشعر بها تختفي داخلي 
ويبقي منها ذلك الشعور الذي أعشقة .

لأنتقل إلي تلك العربة التى يقوم ذلك العجوز بتحريكها بوهن 
لأطلب منه أن يناولني واحدة من تلك الأشواك 
فيختار لي واحدة تبدو شهية 
فيزيل عنها أشواكها ببراعة أتعجب لها ويناولني أياها
أتناول قطعة منها فـ أشعر بمذاق ذلك الحَب الذي يتسرب داخلها 
ومن ثَم داخل حلقي 
فـ أبتلعة و أستطعم حلاوتة التي أصحبت جزءً مني 
كان ذلك قبل أن تعود عينى إلي واقعي و أستكمل طريقي إلي عملي اليومي الممل 
الذي أصبح يُفقدني أصغر وأهم مسببات سعادتى .


علي الهامش
قصتي ضحكه قلب
نُشرت في جريدة الرأي

readmore »»
 

FaceBook Comments

wibiya widget