28 July 2013

رسائل الأحلام ..!

.
8 التعليقات




اليوم قد مر علي حملي ثلاثة أشهر
أصبحت أحسب الشهر بالثانية منذ أخبرني الطبيب بالخبر السعيد
أستيقظ مبتسمة متفائلة أنظر إلي الرزنامة 
أقتطع منها ورقة جديدة من عمر مولودى و أحتفظ بها .
ولكن اليوم شعوري مختلف , لست متفائلة ولست متشائمة
أشعر بمشاعر مبهمة لا أستطع تفسيرها , ربما من حلم أمس !

حَلِمت أمس بنطفتي التي تكبر يوماً بعد يوم
في حلمي كان مولودي قد جاء إلي الدنيا دون أن أشعر بأي آلم 
رأيت ملامحه التي أصابتني بالدهشة , فقد كان أجمل كثيراً من أن يوصف
ذو عيناً زرقاء كماء البحر الصافي , وجسد نحيل ضئيل كالدمية البلاستيكية 
يكاد يتهشم بين يدي , لا يبكي ,لا يصرخ , فقط ينظر إليّ 
لم اعلم جنس مولودي الصغير , الحلم كان مُربك بالرغم من أن البعض يظنه رائعاً
ولكنني دائماً عكسهم أري أسوء ما بأحلامي!
كلما حاولت أن اطلب تفسير حلمي من احداً ما .. يجيبني بكلمة واحدة
 "إن شاء الله خير" .

جاء موعد طبيبي للأطمئنان على طفلي 
بعد أن نظر إلي الأشعة أخبرني أن طفلي يجب أن يُجهض
لم يظهر علي ملامحي أي رد فعل
فقد أخبرني حلمي أن طفلي كان أجمل كثيراً من أن يولد !!


readmore »»

25 July 2013

آلم الفقد .. !!

.
2 التعليقات







اخبرني يوماً في اول موضوع تعبير احاول كتابته
"ان الربيع يكسو الأرض برداء أخضر زاهي"
فـ كانت اولي لحظاتي في تعلم البلاغة منه


في تمام الساعة الخامسة يحين موعد الغداء
ويحين موعدي معه فـ يُجلَسني هو أمام شاشة التليفزيون
ويضع ذلك الشريط المميز لفيلمي الهندي المفضل حتي الآن
فأجلس ذاهله كعادتي ويستمر عرض الفيلم لـ اربع ساعات كاملة
أنام أنا في منتصفها ككل يوم
وأستيقظ علي صوت "شششش" معلناً إنتهاء الفيلم دون علمي
فيخبرني إنني نمت كما افعل كل يوم ويعدني بأعادة تشغيله لي غداً
ويأت غد و لا يمل هو في اعادة تشغل الفيلم لي
ولا أمل أنا من تجرع حنانه

****

كل يوم تتكرر جسلتنا العائلية الصغيرة التي تحتوي قلوبنا نحن الأربعة
يقترح هو علينا ان نلعب لعبتنا المفضله
تلك اللعبه التي أعتقد أن لا أحد كان يلعبها سوانا
يُطرِبنا بصوته  و يغني أحدي الأغنيات المجهولة بالنسبة لنا
و تُطالبنا بتخمين أسم من غناها
وإذا كانت إجابتنا صحيحه
تكون الجائزة جنيهاً في وقت كان فيه الجنية يعني الكثير
 وكلما زادت صعوبة الاغنية كلما زادت الجائزة
فتغششنا أمي الأجابة
لندخل في جدل بعدم احقيتنا للجائزه لأنها بالغش
وهكذا كل يوم
يوم نستطع أن نقتص منه الجائزة
ويوم نكتفي بالضحك كجائزتنا التي ستبقي للذكري 


"صندوق اللعب بتاعنا مليان باللعب
لما نفتحه قدامكم هتشوفوا العجب
في دبه وعروسة وكورة
واراجوز وكمان عصفورة"
أعتقد إنك كنت الوحيد (والوحيد عن حق) الذي يعلم أصل تلك الغنوة الطفولية 
التي يعلمها جميع أطفال العائلة منك وحدك!
كم كنت اتمني أن يسمعها اطفالي منك
ولكني سأستخلص حنيني إليك في كلمات وأخبرهم عنها وعنك يوماً ما




عن جدي وأبي اتحدث 
رحمهما الله 


 


readmore »»

21 July 2013

نوستالجيا

.
2 التعليقات




و أنا أسير في طريقي 
رأيت هذا الغلاف الذي يتلون باللون الأبيض
والذي يحمل بداخله مذاق أياماً من فرط سعادتها تكفي عمراً كاملاً.
تسارع حنيني قبل يدي إلي ذلك الغلاف الذي يحمل عبق ما مضي من سعادتي 
أخذت أفض الغلاف كالمشتاقة الملهوفة لجرعة من الحنين تُعيد إلي أبتسامتي 
تلاقت يدى وملمسه المحبب إلي قلبي 
وتلامست شعيرات لسانى بطرفه 
فوجدتة قد أخذنى إلي تلك البوابة التى أعلم ملامحها جيداً .

أخرج أنا وكثير من الفتيات اللاتي يحملن من العمر ذات السنوات التى أحملها على ملامحي
نتسارع خارج البوابة الضخمة كالمسجونات 
اللأتي تم الأفراج عنهـن فى لحظة عفو نادراً ما تتكرر.
تخرج كل واحدة منهن فى إتجاه تنتظره منذ الصباح
ربما منزلها .. ربما أصدقائها .. ربما مكاناً أخر لا أعرفة 
ولكن أنا .. كنت أعرف مكاني جيداً 
تلك الزاوية الصغيرة هناك التى تحمل بعضاً من مسببات سعادتى
تلك الرقائق البيضاء التى تتوسطها بعضاً من تلك المادة الكريمية التى تذوب وتلتصق بأعلي فمي.

أما السبب الثاني للسعادة 
فـ كان تلك الغيمة القطنية التى يتقن ذلك الفتي صنعها ليّ 
اتناولها بـ حب فـ أخذ قضمة منها لأشعر بها تختفي داخلي 
ويبقي منها ذلك الشعور الذي أعشقة .

لأنتقل إلي تلك العربة التى يقوم ذلك العجوز بتحريكها بوهن 
لأطلب منه أن يناولني واحدة من تلك الأشواك 
فيختار لي واحدة تبدو شهية 
فيزيل عنها أشواكها ببراعة أتعجب لها ويناولني أياها
أتناول قطعة منها فـ أشعر بمذاق ذلك الحَب الذي يتسرب داخلها 
ومن ثَم داخل حلقي 
فـ أبتلعة و أستطعم حلاوتة التي أصحبت جزءً مني 
كان ذلك قبل أن تعود عينى إلي واقعي و أستكمل طريقي إلي عملي اليومي الممل 
الذي أصبح يُفقدني أصغر وأهم مسببات سعادتى .


علي الهامش
قصتي ضحكه قلب
نُشرت في جريدة الرأي

readmore »»

11 July 2013

ضحكه قلب ♥

.
9 التعليقات




اخذ يُعدل وضع ذلك القلب الصغير الذي يتوسط العلبة التي أمامه
اليوم هو ذكري زواجهم الأربعين
وكما أعتاد كل عام أن يأتي لها بهدية تليق بها وبحبه لها
كانت هديته لها اليوم مختلفة عما اعتاد ان يأتي به إليها
إنتهي من تجهيز هديته وحملها بالقرب من قلبه واستند علي عكازه 
وذهب إليها

هناك من تلك البوابة الكبيرة الكئيبة دخل
ظل يمشي عبر الطرُقات البائسة التي تحمل رائحة المخدر الكريهه والتي تحث الروح علي الشعور بالعجز!
حتي وصل إلي تلك الغرفة التي تسكن هي بداخلها منذ نحو الشهر
وكأنها قطعة من الألماس تزين تاجاً صدأ
دخل إلي غرفتها المليئة بزهوره فأستقبلته بأبتسامتها العذب
بعد اطمئنانه عليها .. أهداها ذلك الصندوق المزين بعناية
وطبع قُبلة فوق جبينها متمنياً أن تُزين سنوات عمره الباقية
كما فعلت طوال السنوات الأربعين الماضية

فتحت هديته بـ حُب لتجد البوم من الصور يتوسط العلبة المُزينَة
أخذت تُقلب في صّورِه وكأنها شريط سينمائي 
عاد بها إلي لحظاتهم الأولي سوياً
وما تلاها من أجمل سنوات عمرهما معاً التي امتزجت بحبهما
ليخبرها أن هناك لحظات اجمل ستأتي بعد
طالما هي جواره .. فـ زادها صموداً وأصراراً
وجلس جوارها ليسترجعوا ذكرياتهم
ولترتسم علي ملامحهما ضحكة من القلب بحجم لحظات العمر 





readmore »»

01 July 2013

بداية الحوليات :)

.
0 التعليقات



كنت مستنية زى كل سنة إن حملة التدوين اليومي فى شهر 7 اللي كان 6 اول ما بدأنا إنها تبقي بداية عشان ارجع انتظم فى التدوين تاني
بس لما بقي الموضوع تدوين يومي لمدة سنة .. لا كدة حكاية تانية خالص
وكالعادة قبل ما اسمح لنفسي الضعيفة والحته السودة اللى جوايا 
تقولي مش هتقدري
قولت إني هشارك
بالرغم من إن الفكرة ممتعة لحد فى نفس الوقت مرعبة .. حقيقي مرعبة
أنا بخاف أصلا من فكرة كتابة المذكرات
اصل التدوين اليومي ده عامل زى المذكرات بالظبط
صعب نكون بندون كل يوم ولما تقابلنا حاجة فى يومنا مش هنكتب عنها
بالعكس ده التدوين اليومي ده بيخلينا ننتبة لكل و أقل حاجة بنقابلها سواء وإحنا برة و إحنا قاعدين في البيت وإحنا فى الشغل عشان نكتب عنها
فـ حكاية إني أحياناً هسجل حاجات من حياتي لمدة سنة سواء بقي بطريقة أدبية وا حتي بفضفضة زى ما بعمل.. أنا مش متخيلاها
بس فى الأخر أنا مع الركب وقررت أشترك
متاكدة إن في أيام هتقع مني لأي ظروف ممكن أمر بيها
ومتاكدة إن هيجى أيام مش هاعرف اكتب ايه
ودي قررت أحاول اتغلب عليها بكذا حاجة بقي
أني مثلا هتكلم عن اى فكرة صغيرة
ياما هافضفض وخلاص 
أو لو عاملة أكلة جديدة ممكن اجربها فيكم و أنزلها وبعد كده انا بعيد عن الموضوع أنا بقولكم اهو :D
على اد ما انا مرعوبة على اد ما انا متحمسة

من دلوقتي ولمدة سنة إن شاء الله هتلاقوني في مدونة حوليات بنت من الزمن ده
مش معني كده إني مش هاكتب هنا .. لا خالص
كل كام يوم هنزل بوست من بوستات الحوليات هنا بالمتزامن مع نزوله هناك
أصل في تدوينات بحب أحتفظ بيها هنا
هنا الأساس في كل حاجة حلوة :) 

كنت فكرت كمان أعمل زى فهرس شهري للتدوينات من هنا وانزلها علي المدونة الرئيسية للي يحب يتابع
أو إني انزل البوست بشكل يومي هناك زى هنا
لو حد شايف إي فكرة فيهم أفضل يرشحلي


readmore »»
 

FaceBook Comments

wibiya widget